أخبار

الهيئة العامة للاستعلامات تنظم ندوة تثقيفية في مجال تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية

كتب – محمد سامح 

علي مدار يومين متتاليين نظمت الهيئة العامة للاستعلامات ندوة توعوية في مجال تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية لتصحيح المفاهيم المغلوطة وذلك بالتنسيق مع وحدة تكافؤ العرض بوزارة الصحة .

وصرح الكاتب الصحفي ضياء رشوان رئيس الهيئة بأن الندوة، والتي استمرت يومين وحضرها 30 من العاملين والعاملات بالهيئة، تأتي في اطار التعريف الأمثل بوسائل تعزيز الصحة الإنجابية حاضر فيها نخبة من المتخصصين في هذا المجال .

وتضمنت الندوة عدة محاور تمثلت في التعريف بوسائل تنظيم الأسرة، والتأكيد علي أنها لن تؤثر علي القدرة الإنجابية في المستقبل، وطمأنة السيدات عبر توفير المعلومة الصحية السليمة باعتبارها حق من حقوقهن الإنجابية من أجل حياة سعيدة، وفي المحصلة الأخيرة بناء أسرة المستقبل علي أسس سليمة، لاسيما تحقيق فترة المباعدة المثالية بين الولادات، واختيار التوقيت الأمثل للحمل، مما يقلل من المخاطر علي الأم والطفل.

وأكد د. ضياء رشوان رئيس الهيئة علي أهمية دورها في كافة القضايا الوطنية، وان تحدي الزيادة السكانية، وما تلقيه من ظلال سلبية علي التنمية، يحتل مكانه متقدمة علي سلم أولويات هيئة الاستعلامات، ومن ثم كان الحماس لأطلاق الندوة بالتعاون مع وزارة الصحة، والرعاة الدوليين المعنيين بالقضية، في اطار دعم الدور المجتمعي للهيئة.

وأضاف رشوان أنه يراهن علي وعي وجهد المشاركات في الندوة، في إنجاز تحرك إيجابي وفعال، ليس فقط في توصيل المعلومات الخاصة بتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، ولكن أيضاً في ربط القضية بإطارها الأشمل، من خلال علاقة الزيادة السكانية السلبية علي النمو الاقتصادي، وعدم إحساس المواطن بثماره مع ارتفاع نسبة المواليد طبقاً للمؤشرات البيانية الصاعدة، وكذلك توضيح الروابط بين الحجم المثالي لأسرة المستقبل، من جهة، ومستقبل الوطن من جهة أخري.

واختتم رئيس الهيئة تصريحاته بالتأكيد علي ثقته في دور المشاركات في إنجاز المهمة التي تم أعدادهن للقيام بها، تناغماً مع توجيه القيادة السياسية بحتمية التصدي لتحدي الزيادة السكانية، حتي يمكن إنجاز طموحات التنمية المستدامة بجميع أبعادها، وذلك للحد من معدلات البطالة والفقر، ولتحقيق جودة الحياة لكل مواطن، وفي كافة مناحيها.

كما تم إرسال قافلة طبية مجانية لتقديم كافة الخدمات الصحية للمرأة العاملة وذويها بالهيئة تزامنا مع الندوة في تلك الفترة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى