هلال وصليب

لا تحزن إذا كذبك الناس.. نصيحة «الإفتاء» للمواطنين

كتبت  – أميرة السمان

وجهت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك نصيحة هامة لمتابعيها.

وقالت الإفتاء ﴿بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ﴾ [يونس: 39] لا تحزن إذا كذبك الناس، فبعض البشر ينكر ما لم يدركه عقله، أو يعجز عن فهمه..

يذكر أن الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قال إن شهر رجب من الأشهر الأربعة الحُرم، لقوله تعالى «إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ» [التوبة : 36]، والأربعة الحُرم ثلاثة منها متواليات: ذُو الْقَعْدَةِ، وَذُو الْحِجَّةِ، وَالمُحَرَّمُ، والفرد هو شهر رجب.

وأضاف عثمان، فى إجابته عن سؤال « هل صيام أول رجب سنة أم بدعة؟»، إن هناك أحاديث ورد أحاديث فى مجمل بيان فضل صيام النوافل منها ما رواه الإمام مسلم (( من صام يومًا تطوعًا فى سبيل من غير الفريضة باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا))، وورد عن رسول الله صل الله عليه وسلم انه كان يصوم الأثنين والخميس من كل إسبوع، فكل هذه الأحاديث فى مجملها تبين فضل صيام النافلة.

وأشار الى أن النوافل تبين مدى حب العبد لطاعة الله، أما بالنسبة لحديث فى صيام أول رجب فلم يرد حديث بعينه فى فضل صيام أول رجب، أما بالنسبة للدعاء فى أول رجب فكذلك لم يرد حديث يدل على ذلك ولكن علينا أن ندعو الله فى كل وقت ونحن الظن بالله فى قضاء الحوائج ورفع الكربات .

اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان اللهم سلمنا إلى رمضان وسلم رمضان لنا وتسلمه منا متقبلا يا أرحم الراحمين اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين.

( اللهم أقضي حاجتي وفرج كربتي وارحمني ولا تبتليني وأرزقني من حيث لا أحتسب ).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى