الموقعخارجي

موقع إسرائيلي: 32 دولة فرضت قيودًا على الإنترنت العام الماضي أبرزهم إيران

تقرير: قارة أفريقيا تُعاني من الرقابة على الإنترنت.. والسودان تحتل المرتبة الأولى في فرض القيود

ترجمة- ندى طارق

أفاد موقع וואלה الإسرائيلي، بأنه وجد تقرير صادر عن شركة Surfshark ومنظمة نتفيلكس أن 32 دولة خضعت للرقابة على الإنترنت العام الماضي, معظم الذين عانوا بشكل قوي من الرقابة على الإنترنت كانو من منطقة جامو وكشمير تليها إيران.

وأضاف التقرير، أن أكثر من 4.2 مليار شخص أي حوالي نصف سكان العالم تعرضوا للرقابة في عام 2022 من الدافع السياسي للإنترنت، 47٪ منهم كانو آسيويين، وفقا لتقرير جديد، تبين أن 19 دولة فرضت قيوداً جديدة على المواطنين الذين يستخدمون الإنترنت العام الماضي.

وكشف التقرير الذي أعدته شركة أمن الإنترنت Surfshark بالتعاون مع منظمة نتفليكس أن 32 دولة خضعت للرقابة على الإنترنت في عام 2022, معظم الذين عانوا بشكل قوي من الرقابة على الإنترنت كانو من منطقة جامو وكشمير، حيث كان عدد من معظم حوادث الرقابة على الإنترنت في العالم بأسره، واحتلت إيران المرتبة الثانية.

واشتدت الرقابة في إيران بعد وفاة الشابة مهسا أميني، التي اعتقلتها شرطة الآداب في طهران على أساس أنها لم ترتدي غطاء رأسها وفقًا للقانون، وأثار مقتلها غضب الرأي العام ضد النظام الإسلامي.

ووفقًا لـ Surfshark، فإن الحكومات الاستبدادية تعمل على تعطيل الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي للحفاظ على السلطة وكبح المعارضة المدنية وحرية التعبير والمعارضة والاهتمامات الاجتماعية والاقتصادية، وقالت المتحدثة باسم الشركة، غابرييل ريكيت كاراسوكا: “سيتأثر أكثر من نصف العالم بالرقابة على الإنترنت في عام 2022”.

وأوضح التقرير أن هذه اضطرابات كاملة على الصعيدين المحلي والوطني، ويمكن أن تكون هذه الاضطرابات مدمرة وخطيرة للغاية، لا سيما في أوقات الحرب أو الاحتجاجات أو القمع الحكومي العنيف، قد تجعل قيود الإنترنت من الصعب للغاية على الناس التواصل من أجل الدفاع عن الديمقراطية، الاتصال بأحبائهم والوصول إلى المواقع الإخبارية ونشر المعلومات للعالم الخارجي حول ما يحدث بالفعل.

وأشار التقرير إلى أنه بعد آسيا، كانت المنطقة التي انتشرت فيها الرقابة على الإنترنت العام الماضي هي إفريقيا، وكانت الدولة الرائدة في القارة من حيث القيود على الإنترنت هي السودان، تليها بوركينا فاسو وزيمبابوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى